Muhamad Jamiu Adakeje تلخيص للنقد الوجودي عند جان بول ساتر 08-Oct-2020

مفهوم الأدبية على ضوء المنهج اللساني


يعتبر مفهوم الأدبية على ضوء المنهج اللساني من الأسس التي يتبنى عليه هذا المنهج نقده، و هذا المفهوم كان قد يوجد في أول وهلة عند مجموعة من اللغويين الموسكويين في المدرسة الشكلانية الروسية التي أرسى دعائمها فكتور شكلوفسكي و لقد حددت هذه المجموعة مفهوم الأدبية بأنه السمة الغالبة في النصوص الأدبية أي الشيء الذي يجعل الأدب أدبا و الشعر شعرا و استطاعت أن تجعل لهذا المفهوم مبدأ الفرقي يكفل مسافة بعيدة بين الخطاب العادي و الشعري، إذ إن مهمة المدرسة الشكلانية هي تحديد الفروق الذي يتعارض بها اللغة العادية و اللغة الشعرية و أن تبرز هذه الفروق للعيان عن طريق استخدام مفهوم التغريب.

و لما جاءت المدرسة الإنشائية في براغ عام 1926-1939 التي نشأت هي الأخرى في حضن أو تزامنت مع المدرسة الشكلانية نجد أنها حددت مفهوم الأدبية أيضا بنفس المعنى الذي ترمى إليه المدرسة الشكلانية و إن كان هناك فرق كبير جدا بينما ترمي إليه رواد هذه المدرسة و ما ترمي إليه تلك، و نجد ذلك جليا بالخصوص عند رومان جاكوبسن الذي حدد مفهوم الأدبية و اصطلح عليه بالمهيمنة و استطاع أن يميز به بين الأجناس الأدبية و يرى كذلك أن الأدب لا يمكن أن يقال إن الوظيفة الجمالية هي التي تحدد أدبية الشعر و إنما تحدد شعريته وظائف ستة ،و هذه الوظائف قاسم مشترك في نظره بين الخطابات و في الخطاب الأدبي العنصر الجمالي هو المهيمن فيه.

و لكي يتضح المنشور أكثر لقرائنا الأعزاء أجريت عملية التطبيق على بيت الأخ الفاضل الجلالي الرشادي على ضوء المنهج اللساني .

يقول الشاعر :

يقول الشاعر الجلالي الرشادي :

يا عنكبوت انسجي ما شئت إن لنا

في الدار منكسة لا تسمح القذرا.

تطبيقي للبيت على ضوء المنهج اللساني سيركز أكثر على نظريات الشكلانييين الروسيين الذين وضعوا للأدبية مبدأ الفرق بين الخطاب العادي و الشعري و على ذلك سيكون نقطة الانطلاق للتطبيق.

ينبغي أن أوضح للقارئ أن المقصود بمبدإ الفرق بين الخطاب العادي و الشعري هو ما سيجعله يتعرف على كلام إنسان عادي من كلام صدر من إنسان غير عادي، على سبيل المثال عندما سئلت : لما عبست عينيك؟ و قلت : لأني جائع، و سئل غيرك نفس السؤال و قال : إن بطني يتلهب جوعا و بذلك سيعرف أن أحدهما عادي و الآخر غير عادي.

و بناءا على ما سبق إن الأدبية الكامنة وراء البيت هو قوله : "لا تسمح القذرا" كيف ذلك ؟

نعم قوله لا تسمح القذرا أضفى على البيت صبغة فنية جميلة جدا لأن الدار قد ترحب بأنواع الأقذار إذا كان صاحب الدار مهمل أي لا يرى عيبا في وجود الأقذار في داره مع أنه علم أن المكنسة آلة للتنظيف فبدلا من أن يرحب بالملوثات في داره حرك المكنسة لتتحرك حتى لا يسمح القذرا..

و إن كان قوله لا تسمح القذرا إسهاب كبير للبيت لأنه لو سكت في الدار مكنسة فقط نستطيع إدراك ما يريد قوله لكن إسهاب جميل جعل البيت رائعا بمعنى الكلمة.....

محمد الجامع أدكيجي

خريج الجامعة الإسلامية بالنيجر

4 likes 876

share : whatsapp share


You must be logged in to contribute to discussions here !

2 comments found ...

comments and thoughts Sodiq Kolayo 08-Oct-2020 نعم العمل!!!


comments and thoughts Sodiq Kolayo 08-Oct-2020 وضّح، لو سمحتم، وبيّن الفرق بين الانسان العادي و غيره ...كي ندرك الفهم دقيقا.

2 likes 3