تلخيص للنقد الوجودي عند جان بول ساتر تلخيص للنقد الوجود عند جان بول ساتر : هذه المقالة تكون نقطة انطلاقها من تلك المقولة الشائعة عند الوجوديين و التي كانت مختصرة فيما يقوله ديكارت : أنا أفكر أنا إذن موجود. فبناء على ذلك إن النقد الوجودي الذي كان مؤسسه جان بول ساتر و الذي يرى أن هدف وجود الإنسان هو العمل و الذي كان مستمدا من فلسفة ديكارت السالفة ذكرها كان يتأسس على المسؤولية، و الالتزام ،و الحرية. فعلى الإنسان أن يعمل و يتقن عمله، و هو حر في اختيار مسيره و هو مسؤول على عمله إذا أخطأ و إذا فكر الإنسان في شيء و أخطأ فيه فلا خير في وجوده، فليعلم الإنسان أنه لا يعمل لأجل ما سيجد في عمله بل يعمل لأن العمل غاية في وجوده. و لذلك نرى أن ساتر فيما بعد ربط هذه الفلسفة بالأدب لأنه ينظر الأدب بأنه عمل وفقا للفلسفة الوجودية و لذا نراه نكره الشعر و الشعراء و يقول : إن الشعراء كانوا يترفعون بلغة الشعر التي تخرج درجته عن الحلبة النفعية و يعني بذلك أنهم يلعبون باللغة و لا ينتفع بهم و لأجل ذلك آثر السرديات على الشعر مع اشتراط أن تكون هي براغماتية وجودية ،و يرى كذلك أنه لا بد أن يكون نصف منها واضح و الآخر غامض جدا و لذلك نراه يقول : و ك
Go Back


  Page Contents